لدعم المتخصصين والاكادميين و من أجل تواصل علمي هادف في العلوم السياسية و العلاقات الدولية

بحث متخصص

المواضيع الأخيرة

» لماذا أرشح قائد الحركة التصحيحية الثانية رئيسا للمؤتمر الشعبي العام....!!!
السبت يناير 03, 2015 8:52 pm من طرف د.طارق العريقي

» النموذج اليمني القادم مقاربة الجذر و... مدخلا لإحياء سيقان وفروع الشجرة العربية
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 9:53 am من طرف د.طارق العريقي

» كواليس المقالة التي حطمت كبرياء نائب وزير الإعلام اليمني وزجت بكاتبه السجن !!
الجمعة سبتمبر 13, 2013 7:59 pm من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي نعم لقد فعلتها يا زعيم اليمن وأقترح عليك
السبت يناير 19, 2013 11:39 am من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي القائد الشاب احمد الصالح رجل دولة مجتهد من الطراز الجديد أم باحث مهووس بالسلطة
الجمعة يناير 04, 2013 10:48 am من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي بالنيابة عن روح قائد العمالقة إلى حضرة قائد الحرس سابقا 1-3
الخميس ديسمبر 27, 2012 1:37 pm من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي بالنيابة عن روح قائد العمالقة إلى حضرة قائد الحرس سابقا 1-2
الخميس ديسمبر 27, 2012 1:36 pm من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي بالنيابة عن روح قائد العمالقة إلى حضرة قائد الحرس الجمهوري سابقا ولكم 1-1
السبت ديسمبر 22, 2012 6:48 pm من طرف د.طارق العريقي

» (24) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم المدخل الأمثل للعب دور إقليمي محوري يليق بها تاريخا وطموحا !!
الأحد ديسمبر 16, 2012 6:46 pm من طرف د.طارق العريقي

» (23) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم والمدخل لإعادة توزيع الكتلة البشرية وتوحيد النسيج المجتمعي
الأحد ديسمبر 16, 2012 6:44 pm من طرف د.طارق العريقي

» (22) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم المؤسسة الدفاعية الجديدة ضمانة اليمن لولوج مرحلة التنمية من أوسع أبوابها
الأحد ديسمبر 16, 2012 6:42 pm من طرف د.طارق العريقي

» (21) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم تحويل وحدات الجيش اليمني إلى قوات ضاربة بحرية ود
الإثنين ديسمبر 10, 2012 6:38 pm من طرف د.طارق العريقي

دراسة عن الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا - الجزء الاول-

السبت فبراير 21, 2009 7:34 pm من طرف لوبار زكريا


الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا:

الفصل الاول:
ماهية الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا:
1- تعريف المنظمات الاقليمية :
هى هيئة دائمة تتمتع بالشخصية القانونية. وأصحاب هذا الاتجاه يعرفونها بأنها هيئة دائمة تتمتع بالإرادة الذاتية وبالشخصية القانونية الدولية وتنشأ بالاتفاق بين مجموعة من الدول يربط بينها رباط جغرافى أو …


"الأمن في أفريقيا... التحديات والأفاق" (ندوة) دزطارق الحروي

الأربعاء أغسطس 04, 2010 4:42 pm من طرف د.طارق العريقي

"الأمن في أفريقيا... التحديات والأفاق" (ندوة)

إعداد: د. طارق عبدالله ثابت الحروي.

باحث يمني في العلاقات الدولية والدراسات الإستراتيجية.

المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية.

اليمن- صنعاء.

في غضون ثلاثة أيام، ناقش المنتدى الدولي للأمن الأول المنعقدة أعماله بمدينة مراكش المغربية، …

مستقبل السياسة الاثيوبية في منطقة القرن الافريقي

الإثنين أغسطس 02, 2010 6:00 pm من طرف د.طارق العريقي

بسم الله الرحمن الرحيم

م/ عرض مخطوطة كتاب

طارق عبدالله ثابت قائد سلام الحروي، مستقبل السياسية الأثيوبية في منطقة القرن الأفريقي،

ط1، (مصر: مؤسسة صوت القلم العربي،2009) عدد الصفحات(375 ).

الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقياecowas بحث كامل

الجمعة أبريل 23, 2010 5:27 pm من طرف لوبار زكريا

الفصل
الاول:



ماهية
الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا:



1-
تعريف المنظمات الاقليمية :


هى هيئة دائمة
تتمتع بالشخصية القانونية. وأصحاب هذا الاتجاه يعرفونها بأنها هيئة دائمة تتمتع
بالإرادة الذاتية وبالشخصية القانونية الدولية وتنشأ بالاتفاق بين مجموعة من الدول
يربط بينها رباط جغرافى أو سياسى أو مذهبى أو حضارى كوسيلة من …


ـ الدور الإسرائيلى فى البحيرات العظمى وشرق أفريقيا....ج3

الأحد فبراير 22, 2009 11:35 pm من طرف لوبار زكريا

[b]وقد أقام مركز الموشاف
العديد من مراكز التدريب والدعم الفنى الإسرائيلية فى العديد من الدول
الأفريقية، خاصة فى دول حوض النيل، مثل مركز جبل كارمل بمدينة حيفا (وينظم
حلقات دراسية للمرأة الأفريقية فى مجال التنمية)، ومركز دراسة الاستيطان
(ويقدم تدريبات فى البحوث الزراعية والتخطيط الإقليمى)، والمركز الزراعى
(ويوفر الخبراء والمساعدة …


ـ الدور الإسرائيلى فى البحيرات العظمى وشرق أفريقيا..ج2

الأحد فبراير 22, 2009 11:33 pm من طرف لوبار زكريا

[size=18]وتحتفظ إسرائيل أيضاً
بعلاقات عسكرية وثيقة مع زائير ـ الكونغو الديمقراطية، سواء فى عهد موبوتو
أو فى عهد لوران كابيلا أو فى عهد ولده جوزيف كابيلا. وتشير بعض التقارير
إلى أن الكونغو الديمقراطية وقعت منذ عام 2002 حوالى 12 اتفاقية للتعاون
الشامل مع إسرائيل، منها اتفاقية سرية عسكرية ـ أمنية، تقوم بمقتضاها
إسرائيل بتدريب وتسليح الجيش …


ـ الدور الإسرائيلى فى البحيرات العظمى وشرق أفريقيا..ج1

الأحد فبراير 22, 2009 11:31 pm من طرف لوبار زكريا

تكتسب
أفريقيا أهمية قصوى فى الاستراتيجية الإسرائيلية منذ ما قبل إعلان الدولة،
ليس فقط باعتبارها إحدى أهم دوائر الشرعية الدولية التى يمكن أن تحصل
عليها إسرائيل، وإنما باعتبارها أيضاً ساحة مهمة للموارد الطبيعية
والإمكانيات الاقتصادية ، فضلاً عن كونها ساحة للصراع الإستراتيجى الأمنى
مع الدول العربية خاصة مصر فى إطار الصراع …



    تاريخ الفكر السياسي القديم- اليونان .الرومان.الكنسي

    شاطر

    amel13

    انثى عدد الرسائل : 1
    العمر : 30
    عارضة النشاط :
    0 / 1000 / 100

    الدولة : alger
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 2665
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    تاريخ الفكر السياسي القديم- اليونان .الرومان.الكنسي

    مُساهمة من طرف amel13 في الجمعة يونيو 11, 2010 1:07 pm

    1الفكر السياسي القديم لدى اليونانيينتأثر الفكر اليوناني بالبيئة التي ظهر فيها سواء كانت اجتماعية أو جغرافية أو سياسية. و لم يقتصر الفكر اليوناني على الأفكار السياسية فقط بل قدم العديد من الإسهامات في الرياضيات والفلسفة وغيرها.

    دولة
    المدينة :كانت المدن اليونانية تتناثر على الجبال مما أتاح لهذه المدن
    الفرصة في الاستقلال والسعي للاكتفاء الذاتي ، ومن أشهر هذه المدن أثينا
    واسبارطة.

    الحياة الاجتماعية في دولة المدينة :

    كانوا يعيشون
    حياة قبلية ممزقة ، وكان يرأس كل قبيلة زعيم ويطلق عليه لقب ملك لأن نظامه
    كان وراثياً . ومن هذه القبائل نشأت دولة المدينة وتعني مجموعة المباني
    العامة والمساكن الخاصة التي تكون المدينة ، وقد امتد هذا المفهوم ليصبح
    مفهوماً سياسياً يشمل أراضي واسعة خاضعة للمدينة. وأهم ما يميز حضارة هذه
    المدن تلك الثقافة المشتركة التي كانت تجمع بين اليونانيين ، وكذلك تماسكهم
    وشعورهم بالتفوق وتمايزهم عن غيرهم.

    النظام الطبقي :

    يقسم
    هذا النظام المجتمع إلى ثلاث طبقات رئيسية متميزة عن بعضها من النواحي
    السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، و كانت في صورة هرم قاعدته طبقة
    الأرقاء وفي وسطه طبقة الأجانب وعلى رأسه طبقة المواطنين.


    طبقة المواطنين:

    هم أعضاء المدينة من اليونانيين ، ولهم حق المشاركة السياسية إلي جانب الحقوق الإنسانية .
    طبقة الأجانب:

    من لا ينتمي إلى أب أو أم يونانيين ، وهؤلاء يحرمون من ممارسة النشاط السياسي رغم كونهم أحراراً .
    طبقة الأرقاء:

    هذه
    الطبقة لها وزنها في دولة المدينة ، حيث تمثل الأغلبية في المجتمع وهي
    محرومة من ممارسة أي دور سياسي ، ومن الحقوق الإنسانية أيضاً.

    النظام السياسي :

    يتكون من ثلاث مؤسسات رئيسية :

    1-
    الجمعية : تتكون من جميع المواطنين الذين تبلغ أعمارهم عشرين عاماً ، وقد
    اختصت بوظائف عديدة منها الوظيفة التشريعية والتصويت علي وظائف الحكم
    ومراقبة مجلس الخمسمائة.
    2- مجلس الخمسمائة : يتكون من خمسمائة عضو ويجب أن يكون عمر العضو ثلاثين عاماً ، ويتولى هذا المجلس السلطة التشريعية والتنفيذية .
    3- المحاكم : تمثل السلطة القضائية وعدد أعضائها حوالي 6000 عضو ينتخبون لمدة عام .

    الفكر السياسي الروماني


    لمحة تاريخيه:.

    ظهرت
    روما في بداية عهدها كدولة مدينة مكونه من عدة قبائل تسكن التلال المحيطة
    بها ، وكانت لها حكومة ملكية ولها مجلس شيوخ استشاري وجمعية عامة مكلفة
    باختيار الملك. وهي بذلك كانت تشبه نظام دولة المدينة القائم في المدن
    اليونانية وأخذت روما في التوسع لتقيم إمبراطورية واسعة تعتمد على الحكم
    الديكتاتوري ، ومع تزايد الولايات والشعوب كان لابد من إرساء قواعد النظام
    القانوني الذي يساعد في إدارة هذه الإمبراطورية فظهر (( قانون الشعوب))
    الذي استمد قواعده من المبادئ العامة والمثل القانونية السائدة ، و بموجب
    هذا القانون أعطي سكان الولايات التي تخضع للإمبراطورية صفة المواطنين ،
    وفي ظل هذه الأوضاع ظهرت الفلسفة الرواقية .


    الفلسفة الرواقية:.

    تـأسست المدرسة الرواقية سنة 300 قبل الميلاد ومؤسسها زينون من أهالي فينيقيا وقد عاش لفترة في أثينا ..
    تنظر
    الفلسفة الرواقية إلى أن كل الأشياء هي في الأصل أجزاء من نسق واحد تطلق
    عليه ((الطبيعة)) ، وتهتم هذه الفلسفة بالقوة العقلية وتعتبرها أشرف صفات
    البشر ، وقد قدمت هذه الفلسفة فكرة الدولة العالمية باعتبارها الدولة
    المثالية التي يتساوى فيها جميع الناس ولهم حقوق المواطنة ، وأن التمييز
    فيها لن يكون إلا على أساس العمل الصالح ، ولهذا فهي تدعو إلى الشعور
    بالإنسانية وتطالب بإلغاء الرق كما تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة
    وتدعو إلى طهارة الأسرة والإحسان للآخرين .





    الفكر السياسي في العصور الوسطى

    الفكر المسيحي في العصور الوسطى

    لمحة تاريخية:.

    بدأت
    الديانة المسيحية في الانتشار في وقت ازدهار الإمبراطورية الرومانية ، وقد
    كانت بداية انتشار المسيحية بين صفوف الطبقات الدنيا في المجتمع التي آمنت
    بها كنتيجة منطقية لمناداة هذه الديانة بمبدأ المساواة بين كل الناس ،
    ولكن مع مرور الوقت وحين بدأت الإمبراطورية في الضعف والانهيار تدريجيا
    أخذت المسيحية في الانتشار بين كافة الطبقات ولكن بعيدا عن الحياة السياسية
    نتيجة لإيمان آباء الكنيسة الأوائل بضرورة طاعة الحاكم تنفيذا لوصية السيد
    المسيح عليه السلام (( دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله)) ، وبقي الوضع كذلك
    إلى أن اعترف الإمبراطور قسطنطين بالمسيحية كديانة رسمية للإمبراطورية،
    وتزايد دور الكنيسة مع ضعف الإمبراطورية وتناقصت سلطة الأباطرة بحيث أصبحت
    سلطة الكنيسة موازية لسلطة الإمبراطورية .

    أزدواج السلطة (( ونظرية السيفين)):.

    ظهرت
    المسيحية كحركة دينيه لها نظامها المستقل عن الدولة وكانت هي المسئولة عن
    النواحي الروحية وتسعى لتخليص الإنسان من الخطيئة ، وكانت تنظر للدولة
    كمؤسسة مستقلة تستمد سلطتها من الله مما يستوجب خضوع الكنيسة لسلطتها .
    ولكن مع تعاظم دور الكنيسة وتمتعها بسلطة منافسة لسلطة الإمبراطور طرحت
    الكنيسة فكرة ((الولاء المزدوج)) والتي تدور حول وجوب خضوع المسيحي لنوع من
    الولاء المزدوج انطلاقا من ازدواج طبيعته فالإنسان يتكون من روح وجسد
    والروح تتوجه بالولاء نحو خالقها والذي تظهر سلطته في الأرض من خلال
    الكنيسة أما الجسد فيتوجه بولائه إلى السلطة الدنيوية ممثله في الحكومة
    الإمبراطورية ، وهكذا خرجت إلى الوجود((نظرية السيفين أو ازدواج السلطة ))
    على أساس وجود نوعين من الوظائف في المجتمع :.
    1- وظائف خاصة بالقيم الروحية والأخلاقية وتتولاها الكنيسة وتراقبها .
    2- وظائف تتعلق بالمحافظة على الأمن والنظام وتحقيق العدالة وتتولاها الحكومة


    منقول للفائدة

    rostom

    ذكر عدد الرسائل : 2
    العمر : 28
    عارضة النشاط :
    0 / 1000 / 100

    الدولة : الجزائر
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 2400
    تاريخ التسجيل : 02/03/2011

    رد: تاريخ الفكر السياسي القديم- اليونان .الرومان.الكنسي

    مُساهمة من طرف rostom في الثلاثاء مارس 08, 2011 12:20 pm

    amel13 كتب:1الفكر السياسي القديم لدى اليونانيينتأثر الفكر اليوناني بالبيئة التي ظهر فيها سواء كانت اجتماعية أو جغرافية أو سياسية. و لم يقتصر الفكر اليوناني على الأفكار السياسية فقط بل قدم العديد من الإسهامات في الرياضيات والفلسفة وغيرها.

    دولة
    المدينة :كانت المدن اليونانية تتناثر على الجبال مما أتاح لهذه المدن
    الفرصة في الاستقلال والسعي للاكتفاء الذاتي ، ومن أشهر هذه المدن أثينا
    واسبارطة.

    الحياة الاجتماعية في دولة المدينة :

    كانوا يعيشون
    حياة قبلية ممزقة ، وكان يرأس كل قبيلة زعيم ويطلق عليه لقب ملك لأن نظامه
    كان وراثياً . ومن هذه القبائل نشأت دولة المدينة وتعني مجموعة المباني
    العامة والمساكن الخاصة التي تكون المدينة ، وقد امتد هذا المفهوم ليصبح
    مفهوماً سياسياً يشمل أراضي واسعة خاضعة للمدينة. وأهم ما يميز حضارة هذه
    المدن تلك الثقافة المشتركة التي كانت تجمع بين اليونانيين ، وكذلك تماسكهم
    وشعورهم بالتفوق وتمايزهم عن غيرهم.

    النظام الطبقي :

    يقسم
    هذا النظام المجتمع إلى ثلاث طبقات رئيسية متميزة عن بعضها من النواحي
    السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، و كانت في صورة هرم قاعدته طبقة
    الأرقاء وفي وسطه طبقة الأجانب وعلى رأسه طبقة المواطنين.


    طبقة المواطنين:

    هم أعضاء المدينة من اليونانيين ، ولهم حق المشاركة السياسية إلي جانب الحقوق الإنسانية .
    طبقة الأجانب:

    من لا ينتمي إلى أب أو أم يونانيين ، وهؤلاء يحرمون من ممارسة النشاط السياسي رغم كونهم أحراراً .
    طبقة الأرقاء:

    هذه
    الطبقة لها وزنها في دولة المدينة ، حيث تمثل الأغلبية في المجتمع وهي
    محرومة من ممارسة أي دور سياسي ، ومن الحقوق الإنسانية أيضاً.

    النظام السياسي :

    يتكون من ثلاث مؤسسات رئيسية :

    1-
    الجمعية : تتكون من جميع المواطنين الذين تبلغ أعمارهم عشرين عاماً ، وقد
    اختصت بوظائف عديدة منها الوظيفة التشريعية والتصويت علي وظائف الحكم
    ومراقبة مجلس الخمسمائة.
    2- مجلس الخمسمائة : يتكون من خمسمائة عضو ويجب أن يكون عمر العضو ثلاثين عاماً ، ويتولى هذا المجلس السلطة التشريعية والتنفيذية .
    3- المحاكم : تمثل السلطة القضائية وعدد أعضائها حوالي 6000 عضو ينتخبون لمدة عام .

    الفكر السياسي الروماني


    لمحة تاريخيه:.

    ظهرت
    روما في بداية عهدها كدولة مدينة مكونه من عدة قبائل تسكن التلال المحيطة
    بها ، وكانت لها حكومة ملكية ولها مجلس شيوخ استشاري وجمعية عامة مكلفة
    باختيار الملك. وهي بذلك كانت تشبه نظام دولة المدينة القائم في المدن
    اليونانية وأخذت روما في التوسع لتقيم إمبراطورية واسعة تعتمد على الحكم
    الديكتاتوري ، ومع تزايد الولايات والشعوب كان لابد من إرساء قواعد النظام
    القانوني الذي يساعد في إدارة هذه الإمبراطورية فظهر (( قانون الشعوب))
    الذي استمد قواعده من المبادئ العامة والمثل القانونية السائدة ، و بموجب
    هذا القانون أعطي سكان الولايات التي تخضع للإمبراطورية صفة المواطنين ،
    وفي ظل هذه الأوضاع ظهرت الفلسفة الرواقية .


    الفلسفة الرواقية:.

    تـأسست المدرسة الرواقية سنة 300 قبل الميلاد ومؤسسها زينون من أهالي فينيقيا وقد عاش لفترة في أثينا ..
    تنظر
    الفلسفة الرواقية إلى أن كل الأشياء هي في الأصل أجزاء من نسق واحد تطلق
    عليه ((الطبيعة)) ، وتهتم هذه الفلسفة بالقوة العقلية وتعتبرها أشرف صفات
    البشر ، وقد قدمت هذه الفلسفة فكرة الدولة العالمية باعتبارها الدولة
    المثالية التي يتساوى فيها جميع الناس ولهم حقوق المواطنة ، وأن التمييز
    فيها لن يكون إلا على أساس العمل الصالح ، ولهذا فهي تدعو إلى الشعور
    بالإنسانية وتطالب بإلغاء الرق كما تدعو إلى المساواة بين الرجل والمرأة
    وتدعو إلى طهارة الأسرة والإحسان للآخرين .





    الفكر السياسي في العصور الوسطى

    الفكر المسيحي في العصور الوسطى

    لمحة تاريخية:.

    بدأت
    الديانة المسيحية في الانتشار في وقت ازدهار الإمبراطورية الرومانية ، وقد
    كانت بداية انتشار المسيحية بين صفوف الطبقات الدنيا في المجتمع التي آمنت
    بها كنتيجة منطقية لمناداة هذه الديانة بمبدأ المساواة بين كل الناس ،
    ولكن مع مرور الوقت وحين بدأت الإمبراطورية في الضعف والانهيار تدريجيا
    أخذت المسيحية في الانتشار بين كافة الطبقات ولكن بعيدا عن الحياة السياسية
    نتيجة لإيمان آباء الكنيسة الأوائل بضرورة طاعة الحاكم تنفيذا لوصية السيد
    المسيح عليه السلام (( دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله)) ، وبقي الوضع كذلك
    إلى أن اعترف الإمبراطور قسطنطين بالمسيحية كديانة رسمية للإمبراطورية،
    وتزايد دور الكنيسة مع ضعف الإمبراطورية وتناقصت سلطة الأباطرة بحيث أصبحت
    سلطة الكنيسة موازية لسلطة الإمبراطورية .

    أزدواج السلطة (( ونظرية السيفين)):.

    ظهرت
    المسيحية كحركة دينيه لها نظامها المستقل عن الدولة وكانت هي المسئولة عن
    النواحي الروحية وتسعى لتخليص الإنسان من الخطيئة ، وكانت تنظر للدولة
    كمؤسسة مستقلة تستمد سلطتها من الله مما يستوجب خضوع الكنيسة لسلطتها .
    ولكن مع تعاظم دور الكنيسة وتمتعها بسلطة منافسة لسلطة الإمبراطور طرحت
    الكنيسة فكرة ((الولاء المزدوج)) والتي تدور حول وجوب خضوع المسيحي لنوع من
    الولاء المزدوج انطلاقا من ازدواج طبيعته فالإنسان يتكون من روح وجسد
    والروح تتوجه بالولاء نحو خالقها والذي تظهر سلطته في الأرض من خلال
    الكنيسة أما الجسد فيتوجه بولائه إلى السلطة الدنيوية ممثله في الحكومة
    الإمبراطورية ، وهكذا خرجت إلى الوجود((نظرية السيفين أو ازدواج السلطة ))
    على أساس وجود نوعين من الوظائف في المجتمع :.
    1- وظائف خاصة بالقيم الروحية والأخلاقية وتتولاها الكنيسة وتراقبها .
    2- وظائف تتعلق بالمحافظة على الأمن والنظام وتحقيق العدالة وتتولاها الحكومة


    منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 3:06 pm