لدعم المتخصصين والاكادميين و من أجل تواصل علمي هادف في العلوم السياسية و العلاقات الدولية

بحث متخصص

المواضيع الأخيرة

» لماذا أرشح قائد الحركة التصحيحية الثانية رئيسا للمؤتمر الشعبي العام....!!!
السبت يناير 03, 2015 8:52 pm من طرف د.طارق العريقي

» النموذج اليمني القادم مقاربة الجذر و... مدخلا لإحياء سيقان وفروع الشجرة العربية
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 9:53 am من طرف د.طارق العريقي

» كواليس المقالة التي حطمت كبرياء نائب وزير الإعلام اليمني وزجت بكاتبه السجن !!
الجمعة سبتمبر 13, 2013 7:59 pm من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي نعم لقد فعلتها يا زعيم اليمن وأقترح عليك
السبت يناير 19, 2013 11:39 am من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي القائد الشاب احمد الصالح رجل دولة مجتهد من الطراز الجديد أم باحث مهووس بالسلطة
الجمعة يناير 04, 2013 10:48 am من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي بالنيابة عن روح قائد العمالقة إلى حضرة قائد الحرس سابقا 1-3
الخميس ديسمبر 27, 2012 1:37 pm من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي بالنيابة عن روح قائد العمالقة إلى حضرة قائد الحرس سابقا 1-2
الخميس ديسمبر 27, 2012 1:36 pm من طرف د.طارق العريقي

» د. الحروي بالنيابة عن روح قائد العمالقة إلى حضرة قائد الحرس الجمهوري سابقا ولكم 1-1
السبت ديسمبر 22, 2012 6:48 pm من طرف د.طارق العريقي

» (24) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم المدخل الأمثل للعب دور إقليمي محوري يليق بها تاريخا وطموحا !!
الأحد ديسمبر 16, 2012 6:46 pm من طرف د.طارق العريقي

» (23) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم والمدخل لإعادة توزيع الكتلة البشرية وتوحيد النسيج المجتمعي
الأحد ديسمبر 16, 2012 6:44 pm من طرف د.طارق العريقي

» (22) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم المؤسسة الدفاعية الجديدة ضمانة اليمن لولوج مرحلة التنمية من أوسع أبوابها
الأحد ديسمبر 16, 2012 6:42 pm من طرف د.طارق العريقي

» (21) البحر بوابة اليمن للنهوض القادم تحويل وحدات الجيش اليمني إلى قوات ضاربة بحرية ود
الإثنين ديسمبر 10, 2012 6:38 pm من طرف د.طارق العريقي

دراسة عن الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا - الجزء الاول-

السبت فبراير 21, 2009 7:34 pm من طرف لوبار زكريا


الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا:

الفصل الاول:
ماهية الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا:
1- تعريف المنظمات الاقليمية :
هى هيئة دائمة تتمتع بالشخصية القانونية. وأصحاب هذا الاتجاه يعرفونها بأنها هيئة دائمة تتمتع بالإرادة الذاتية وبالشخصية القانونية الدولية وتنشأ بالاتفاق بين مجموعة من الدول يربط بينها رباط جغرافى أو …


"الأمن في أفريقيا... التحديات والأفاق" (ندوة) دزطارق الحروي

الأربعاء أغسطس 04, 2010 4:42 pm من طرف د.طارق العريقي

"الأمن في أفريقيا... التحديات والأفاق" (ندوة)

إعداد: د. طارق عبدالله ثابت الحروي.

باحث يمني في العلاقات الدولية والدراسات الإستراتيجية.

المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية.

اليمن- صنعاء.

في غضون ثلاثة أيام، ناقش المنتدى الدولي للأمن الأول المنعقدة أعماله بمدينة مراكش المغربية، …

مستقبل السياسة الاثيوبية في منطقة القرن الافريقي

الإثنين أغسطس 02, 2010 6:00 pm من طرف د.طارق العريقي

بسم الله الرحمن الرحيم

م/ عرض مخطوطة كتاب

طارق عبدالله ثابت قائد سلام الحروي، مستقبل السياسية الأثيوبية في منطقة القرن الأفريقي،

ط1، (مصر: مؤسسة صوت القلم العربي،2009) عدد الصفحات(375 ).

الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقياecowas بحث كامل

الجمعة أبريل 23, 2010 5:27 pm من طرف لوبار زكريا

الفصل
الاول:



ماهية
الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا:



1-
تعريف المنظمات الاقليمية :


هى هيئة دائمة
تتمتع بالشخصية القانونية. وأصحاب هذا الاتجاه يعرفونها بأنها هيئة دائمة تتمتع
بالإرادة الذاتية وبالشخصية القانونية الدولية وتنشأ بالاتفاق بين مجموعة من الدول
يربط بينها رباط جغرافى أو سياسى أو مذهبى أو حضارى كوسيلة من …


ـ الدور الإسرائيلى فى البحيرات العظمى وشرق أفريقيا....ج3

الأحد فبراير 22, 2009 11:35 pm من طرف لوبار زكريا

[b]وقد أقام مركز الموشاف
العديد من مراكز التدريب والدعم الفنى الإسرائيلية فى العديد من الدول
الأفريقية، خاصة فى دول حوض النيل، مثل مركز جبل كارمل بمدينة حيفا (وينظم
حلقات دراسية للمرأة الأفريقية فى مجال التنمية)، ومركز دراسة الاستيطان
(ويقدم تدريبات فى البحوث الزراعية والتخطيط الإقليمى)، والمركز الزراعى
(ويوفر الخبراء والمساعدة …


ـ الدور الإسرائيلى فى البحيرات العظمى وشرق أفريقيا..ج2

الأحد فبراير 22, 2009 11:33 pm من طرف لوبار زكريا

[size=18]وتحتفظ إسرائيل أيضاً
بعلاقات عسكرية وثيقة مع زائير ـ الكونغو الديمقراطية، سواء فى عهد موبوتو
أو فى عهد لوران كابيلا أو فى عهد ولده جوزيف كابيلا. وتشير بعض التقارير
إلى أن الكونغو الديمقراطية وقعت منذ عام 2002 حوالى 12 اتفاقية للتعاون
الشامل مع إسرائيل، منها اتفاقية سرية عسكرية ـ أمنية، تقوم بمقتضاها
إسرائيل بتدريب وتسليح الجيش …


ـ الدور الإسرائيلى فى البحيرات العظمى وشرق أفريقيا..ج1

الأحد فبراير 22, 2009 11:31 pm من طرف لوبار زكريا

تكتسب
أفريقيا أهمية قصوى فى الاستراتيجية الإسرائيلية منذ ما قبل إعلان الدولة،
ليس فقط باعتبارها إحدى أهم دوائر الشرعية الدولية التى يمكن أن تحصل
عليها إسرائيل، وإنما باعتبارها أيضاً ساحة مهمة للموارد الطبيعية
والإمكانيات الاقتصادية ، فضلاً عن كونها ساحة للصراع الإستراتيجى الأمنى
مع الدول العربية خاصة مصر فى إطار الصراع …



    لماذا أرشح قائد الحركة التصحيحية الثانية رئيسا للمؤتمر الشعبي العام....!!!

    شاطر
    avatar
    د.طارق العريقي

    ذكر عدد الرسائل : 32
    العمر : 44
    عارضة النشاط :
    0 / 1000 / 100

    الدولة : اليمن
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 2819
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010

    لماذا أرشح قائد الحركة التصحيحية الثانية رئيسا للمؤتمر الشعبي العام....!!!

    مُساهمة من طرف د.طارق العريقي في السبت يناير 03, 2015 8:52 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لماذا أرشح قائد الحركة التصحيحية الثانية
    رئيسا للمؤتمر الشعبي العام....!!!
    -----------------------------------------------------------
    د. طارق عبدالله ثابت ( )
    d.tat2010@gmail.com

    - من نافلة القول إن حياة النجل الأكبر للرئيس السابق سعادة السفير أحمد الصالح- حاليا- وقائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة- سابقا- وفريق إدارته منذ أكثر من عشر سنوات ماضية كانت حافلة بالأعمال الوطنية العظيمة المعلنة وغير المعلنة التي لا تعد ولا تحصى، في ضوء طبيعة ومستوى ومن ثم حجم الجهود الحثيثة المضنية التي فرضتها طبيعة ومستوى ومن ثم حجم المهام الوطنية لا بل والتاريخية المناطة به كأحد رموز بلادنا الوطنية الشابة التي نجحت إلى حد كبير في تجسيد دور القدوة في النموذج الحي المنشود للمواطن اليمني المسئول الذي أمن باليمن نظاما وشعبا وأرضا وتاريخا وطموحا، فجعل من مبادئ النظام والقانون وقيم المدنية والوطنية والأخلاق...الخ أساسا محوريا ثابتا يرتكز عليه في إدارة مجمل تفاصيل حياته اليومية كمواطن عادي يعيش في أرضنا الطيبة أو كأحد المسئولين البارزين في الدولة.
    - والتي برزت معالمه الرئيسة بصورة تدريجية على شكل وتائر متناغمة لها سماتها الخاصة ضمن إطار إستراتيجية وطنية معدة لمثل هذا الغرض منذ مطلع العقد الماضي، يقف ورائها عشرات الألوف من أصحاب القلوب الطيبة من الرجال الأشداء الأمناء من عناصر التيار الوطني المعتدل الممثل الشرعي والوحيد للتيار الوحدوي كلا من موقعه داخل السلطة وخارجها، ممن ارتضوا لأنفسهم بحمل أمانة بحجم اليمن نظاما وشعبا وأرضا وتاريخا وطموحا، فحثوا الخطى وسعوا إليها ليل نهار في طرق وعرة ومعقدة على امتداد منظومة أنفاق مظلمة ممتدة منذ الانقلاب الأسود الأول في العام 1963م، انزلقت في دهاليزها جسد السفينة الأم التي انحرفت عن مسارها ومن ثم أبطئت حركتها إلى حد كبير، في ضوء الضربات الموجعة والسريعة والمتتابعة التي تئن تحتها اليمن نظاما وشعبا وأرضا وتاريخا وطموحا.
    - على خلفية سلسلة الانقلابات السوداء التي نفذتها القوى الظلامية القديمة الجديدة من عناصر التيار التقليدي المحافظ والمتطرف وحلفائها المحليين بامتداداته الإقليمية والدولية في أربعة مسارات أساسية جسدتها الأعوام 1963م و1978م و1994م وأخيرا في العام 2011م، الذي مثل تتويجا لطبيعة حقيقة ومستوى ومن ثم حجم إرهاصات الصراع لكن هذه المرة بصورة مباشرة، الذي تعيشه البلاد على مدار الخمسة العقود الماضية.
    - ومما لا شك فيه- أيضا- ضمن هذا السياق أن قائد الحراس الجمهوري والقوات الخاصة (سابقا) الذي نجح في خلق ذلك النموذج العملي الحي المتجسد في شخصه وكثر من رجاله قولا وفعلا وصولا إلى معظم المؤسسات الإدارية بشقها العسكري- الأمني كانت أم المدني، والتي تسنى له الإمساك بزمام الأمور فيها بشكل مباشر أو غير مباشر في غضون هذه السنوات القليلة الماضية، قد نجح في نفس الوقت إلى حد كبير في خلق أسطورة القائد اليمني الشاب الإداري والإنسان المؤمن بقدر هذه الأمة وقدراتها ليس بأنها قادرة على تصبح رقما له شأنه في الخارطة الإقليمية فحسب، لا وبل ولها الحق الكامل أن تكون محور ارتكاز فيها، الذي يضع لقيم عديدة كالعلم والمعرفة والثقافة..الخ التي أصبحت لها شأن ومكانة مرموقة تذكر في حسابات إدارته نحو تجسيد المعالم الرئيسة للتغيير المنشود، بجانب مجموع القيم الوطنية والدينية والأخلاقية الواجب التحلي بها من قبل كل من كتبت عليه تولى مهمة إدارة شئون البلاد أو سعى ورائها.
    - وهو الأمر الذي أصبح بموجبه جديرا بذلك النوع من الاحترام والتقدير الذي أكنه ومعي الكثيرين من أبناء هذه الأمة له ولرفاقه عرفانا وامتنانا، بصورة أهلته مع مرور الوقت كي يصبح له تلك المكانة المرموقة في هذا البلد بغض النظر عمن يكون أباه الذي نكن له التقدير والاحترام والعرفان من نوع خاص، وكذا بعيدا عن نزوات الظهور الإعلامي بطابعها الدعائي الفج التي أصبحت غاية ووسيلة الكثيرين للوصول إلى مآربهم غير المشروعة بطرق ملتوية، التي تجسد من خلالها ذلك النوع من الأنانية المفرطة الفجة التي عادة ما يضطر فيها الشخص- وفقا- لما تتطلبه المادة الدعائية إلى نسب كل ما تحقق لنفسه على حساب غيره، وصولا إلى إمكانية تطور هذا الأمر برمته مع مرور الوقت بصورة تفضي إلى تحوله إلى مجرد ظاهرة صوتية جوفاء تعمل على تغليب الأقوال على الأفعال، وهو الأمر الذي أهله- في نهاية المطاف- هو وفريق إدارته بحق كي يصبح أحد أهم رموز رواد ومهندسو مشروع حركة التغيير الوطني بحلتها الجديدة الذي يحق لنا أن نطلق عليها مسمى(الحركة التصحيحية الثانية).
    - ومن هذا المنطلق- أيضا- كي أكون أكثر دقة في مضمون هذا التوصيف؛ من خلال طرح بعض التساؤلات بهذا الشأن وهذا نصها: ألا يحق لي ومعي الكثيرين من أبناء الأمة تقييم مسيرة هذا النموذج الجديد من القيادات الشابة التي رهنت زهرة شبابها في صناعة هذا القفزة النوعية في مسيرة البلاد أو في خدمة البلاد ؟ ألا يحق لنا أن نحظى بلحظات فرح وتفاؤل لها دلالاتها ومعانيها بامتلاك اليمن لهذا النوع الفريد من أبنائها حملة المشاريع الوطنية عشاق الأوطان والشعوب، من الذين حققوا هذا النوع النادر من المعجزات في هذه الفترة المحدودة، التي برزت معالمها الرئيسة واضحة وضوح الشمس في كبد السماء في صناعة مؤسسة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.....الخ.
    - التي أشرنا إليها في مقالاتنا المنشورة على صدر الصحافة المحلية الورقية والالكترونية تحت عنوان (قراءة في البعد الاستراتيجي لدلالات وأبعاد سيناريو استهداف مؤسسة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة : رجال المهمات الصعبة) و(دمج الجيش في الحرس أم دمج الحرس في الجيش !!) و(بناء المؤسسة الدفاعية والأمنية الجديدة يجب أن لا يخضع بالمطلق للمحاصصة الحزبية !!) و(بناء المؤسسة الأمنية الجديدة يجب أن يقوم على أسس وطنية ومهنية طموحة جدا) و(البحر بوابة اليمن للنهوض القادم المدخل الأمثل لإعادة هيكلة الجيش والأمن على أسس وطنية مهنية طموحة جدا !!) و(البحر بوابة اليمن في النهوض القادم لماذا لم نعد بحاجة لقوات نظامية تقليدية- برية) و(البحر بوابة اليمن في النهوض القادم ضرورة تحويل المكون العسكري إلى حرس جمهوري !!) و(البحر بوابة اليمن في النهوض القادم ضرورة تحويل الجيش اليمني إلى قوات ضاربة بحرية ودفاع ساحلي !!) و(البحر بوابة اليمن للنهوض القادم المؤسسة الدفاعية الجديدة ضمانة اليمن لولوج مرحلة التنمية من أوسع أبوابها !!) و(الوطن الأم في رسالة وفاء ونداء استنهاض للشرفاء أبناء المؤسسة الدفاعية والأمنية الجديدة !!) بالاستناد إلى طبيعة ومستوى ومن ثم حجم التحديات الجمة المحيطة في بيئة داخلية وخارجية مناوئة وطاردة لها ؟
    - وأخيرا هل يدرك كل صاحب بصر وبصيرة حجم الجهود المضنية المبذولة بهذا الشأن ؟ فبدلا من أن يرفع بعض اليمنيين أياديهم حمدا وشكرا لله تعالي ومن ثم امتنانا وعرفانا لأولئك الرجال الأوفياء الأمناء قيادات وأفرادا صغارا كانوا أم كبارا في تسلسل المسئولية، بدلا من أن نرفع لهم القبعات وننحني لهم تقديرا واحتراما، ذهب البعض منهم بقصد وبدون قصد بوعي وبدون وعي إلى المشاركة في المحاولات الممنهجة للإساءة إليهم والتقليل من شأنهم وشأن ما أنجزته اليمن بسواعدهم وصبرهم طوال هذه السنوات العجاف.
    - وتأسيسا على تقدم وبالاستناد إلى ما أثرته من مؤشرات لها دلالاتها ومعانيها في مقالتي المنشورة في صحيفتي 26 سبتمبر والميثاق الصادرة بتاريخ 5/1/2012م و19/3/2012م تحت عنوان (قراءة أولية في أهمية إعادة تأهيل وتطوير الحياة السياسية- الحزبية) و(المؤتمر الشعبي العام ومتطلبات المرحلة القادمة) على التوالي، وكذا (فخامة الأخ رئيس المؤتمر الشعبي العام: حول هيكلة المؤتمر الشعبي العام على أسس وطنية طموحة) و(رأس المال السياسي المفقود في اليمن)...الخ، سيما تلك التي لها علاقة وثيقة الصلة بتلك الركيزة المحورية اللازمة ليس لإمكانية انتقال اليمن نظاما وشعبا وأرضا وتاريخا وطموحا إلى مصاف الدولة المدنية الحديثة فحسب، لا وبل لضمان استمرارها وبقائها؛ ممثلة بالحركة السياسية الجديدة وهي هنا نقصد بها (المؤتمر الشعبي العام) بحلته الجديدة، في ضوء طبيعة ومستوى ومن ثم حجم التغييرات الجذرية وشبه الجذرية بأبعادها الفكرية والسياسية والبشرية والتنظيمية والجماهيرية،...المتوقع حصولها داخل حزب المؤتمر الشعبي العام نفسه، وبوجود قياداته الوطنية التي يقف على رأسها رئيس المؤتمر الشعبي العام بنفسه.
    - الذي سيؤكل إليه تحمل تبعات مسئولية بهذا الحجم، باعتباره الجهة السياسية المؤهلة التي لها وزن يعتد به في الساحة الرسمية وغير الرسمية، والقادرة ليس على وضع اللبنات الفكرية الأولية للتغيير القادم المنشود من واقع ما تمتلكه من نوايا صادقة واستعداد تام عكسته التوجهات الرسمية لقياداته العليا التي ظهرت عليه أمانته العامة ولجانه الدائمة في الأشهر الأخيرة، وخبرات وكفاءات تراكمية فحسب، بل وأيضا القادرة على الإسهام في التخطيط والإعداد للتغيير المنشود، وصولا إلى توفير الضمانة الأكيدة على استمراره وبقائه ومن ثم قيادته نحو تحقيق المصلحة الوطنية العليا ضمن إطار برامج وطنية تنفيذية مزمنة أكثر منه مصالحه الخاصة.
    - سيما في حال اتضحت أمامنا تلك الحقيقة الدامغة التي أشرت إليها في مقالي آنف الذكر (المؤتمر الشعبي......)؛ التي مفادها يجب وليس ينبغي الاعتقاد إلى حد اليقين بأن الوصول إلى ذلك المستوى المنشود من الانجاز يتطلب أن تصبح بموجبه طبيعة ومستوى ومن ثم حجم التغييرات المنشودة داخل الحزب إلى حد كبير هي نموذج مصغر طبيعي ومباشر لطبيعة ومستوى ومن ثم حجم التغييرات المنشودة على مستوى اليمن دولة وشعب وليس أقل من ذلك أو أكثر.
    - واستنادا للأهمية المحورية التي يحظى بها الحزب كوسيلة وغاية في آن واحد للتغيير المنشود على المستوى الوطني، أصبح من الواجب أن نرمي بالثقل الاستراتيجي من اهتماماتنا قولا وفعلا من اجل النهوض بواقع المؤتمر الشعبي العام كي يرتقى إلى مستوى متطلبات المرحلة الحالية والقادمة برمتها، من خلال انتقاء ذلك النموذج من القيادات الشابة التي أشرنا إليها آنفا، وأقصد بها هنا تحديدا سعادة السفير أحمد الصالح الذي اعيد ترشيحه منذ هذه اللحظة لتولي قيادة المؤتمر الشعبي العام بصلاحيات مطلقة، لتأدية مهمة من أعظم المهام في تاريخ اليمن المعاصر، التي سوف يترتب عليها تقييم طبيعة ومستوى ومن ثم حجم النجاح الذي سوف يحققه المؤتمر الشعبي العام ومن بعده اليمن نظاما وشعبا وأرضا وتاريخا وطموحا في التحول الجذري المنشود بمراعاة عامل السرعة والوقت والكلفة.
    - وفي نفس الوقت هي فرصة ذهبية لا يمكن تفويتها لاحتراف العمل السياسي- الحزبي من خلال أكبر قوة سياسية في البلاد، مما يهيأ المجال واسعا من خلاله لإحداث تغييرات جذرية واسعة النطاق داخلها بمراعاة عامل السرعة والوقت والكلفة كما أشرنا إليها في بعض مقالاتنا الانفة الذكر، سيما أن هذا الأمر بعدما وصلت اليه القيادة السياسية من قناعة تامة استنادا إلى ما تفرضه أولويات المصلحة الوطنية العليا، قد وضحت معالمه الرئيسة بقرارها حول ضرورة انتقال قيادة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة إلى جندي أخر من جنود الوطن أو في حال بدء إرهاصات هيكلة الجيش على أسس وطنية ومهنية ضمن إطار خارطة الطريق الجديدة التي سوف تعني تخلي قيادة الحرس الحالية عن مسئولياتها.
    والله ولي التوفيق



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 3:01 pm